آخر أخبار صحيفة زجول الإلكترونية

الأحد، 27 مارس، 2016

في أكبر محاكمة بمصر.. 739 متهما في "فض رابعة" يهتفون ضد "حكم العسكر"



قدس برس : عقدت "محكمة جنايات جنوب القاهرة"، اليوم السبت، جلسات محاكمة لـ 739 فرداً من أعضاء جماعة "الإخوان المسلمين"، ممّن تُنسب إليهم اتهامات بالمشاركة في أعمال عنف أثناء فض اعتصام "رابعة العدوية".

وكانت قوات الجيش والشرطة فضت بالقوة يوم 14 آب/ أغسطس 2013، اعتصامين لأنصار جماعة الإخوان في ميدانيْ "رابعة العدوية" و"النهضة"، في يوم دام شهد مقتل المئات، بعد اعتصام استمر 47 يوما احتجاجا على عزل الجيش للرئيس محمد مرسي بتاريخ 3 تموز/ يوليو 2013.

وأسفر فض الاعتصام، بحسب تقديرات مختلفة، عن مقتل 615 شخصا، فضلاُ عن 8 من قوات الأمن، حسبما أعلنت لجنة تقصي الحقائق التي شكلها الرئيس السابق عدلي منصور، فيما تقول تقديرات أخرى أن عدد القتلى في صفوف المعتصمين قد تجاوز الألف، بينما أفادت إدارة مستشفى "رابعة" المصري بأن العدد الكلي للقتلى بلغ 2200.

ورغم مقتل هؤلاء واعتراف رئيس الوزراء المصري آنذاك حازم الببلاوي بسقوط مئات القتلى إثر فض اعتصام "رابعة"، إلا أن القضاء المصري امتنع عن مقاضاة أو التحقيق في مقتلهم، بينما يقوم بمحاكمة مجموعة من المعتصمين بتهم "التجمهر واستعراض القوة والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والإتلاف العمدي لممتلكات عامة وحيازة مواد في حكم المفرقعات وأسلحة نارية بغير ترخيص".

وفور بدء جلسة اليوم في القضية المعروفة بـ "فض اعتصام رابعة"، والتي يحاكم فيها المرشد العام لجماعة "الإخوان المسلمين" محمد بديع، ردّد المتهمون من داخل القفص الزجاجي هتافات "الله أكبر" و"ثوار أحرار سنكمل المشوار" و"يسقط يسقط حكم العسكر".

وقالت النيابة العامة في مرافعتها، إن "المتهمين خربوا الممتلكات العامة بهدف مناهضة ثورة 30 يونيو"، بحسب قولها.

وشهدت الجلسة تواجدا أمنيا مكثفا؛ حيث انتشر عدد كبير من الضباط داخل قاعة المحكمة وفي محيطها، في الوقت الذي نصبت فيه قوات الشرطة كمائن أمنية في محيط منطقة سجو "طرة" و"معهد أمناء الشرطة".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق