آخر أخبار صحيفة زجول الإلكترونية

الثلاثاء، 22 مارس، 2016

في اجتماع مع وزيري الدفاع والداخلية : السيسى يوجه بمواصلة التنسيق الكامل فى العمل الميدانى بين الجيش والشرطة



عقد الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، اليوم الثلاثاء، اجتماعاً مع وزيري الدفاع والداخلية وعدد من القيادات العسكرية والأمنية لمناقشة بعض القضايا الأمنية.

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية، السفير علاء يوسف، إن السيسي عقد بمقر رئاسة الجمهورية اجتماعاً ضم كلاً من الفريق أول صدقي صبحي وزير الدفاع، ومجدي عبدالغفار وزير الداخلية، والفريق محمود حجازي رئيس أركان حرب القوات المسلحة، إضافة إلى عدد من كبار قادة القوات المسلحة والشرطة تضمن استعراضاً لتطورات الأوضاع الأمنية، لاسيما في شمال سيناء، والتدابير والخطط الأمنية التي تنفذها القوات المسلحة والشرطة لمحاصرة البؤر الإرهابية هناك ومطاردة والقبض على العناصر المتطرفة التي تسعى إلى زعزعة استقرار البلاد.

كما ذكر يوسف أن "الرئيس المصري وجه خلال الاجتماع بمواصلة التنسيق الكامل في العمل الميداني بين القوات المسلحة والشرطة، مؤكداً ضرورة التحلي بأعلى درجات اليقظة تحسباً لمحاولات قوى الشر النيل من أمن وسلامة المواطنين وعناصر القوات الأمنية".

ووجه السيسي بمواصلة خطط استهداف ومحاصرة البؤر الإرهابية والإجرامية، مشدداً على ضرورة إيلاء أولوية للحفاظ على أمن المواطنين وسلامتهم. وشدد الرئيس المصري على أهمية التصدي بمنتهى الحزم والقوة لأي محاولات اعتداء على المنشآت العسكرية والشرطية والحكومية والخاصة بما يضمن الحفاظ على مقدرات الدولة وأمنها.

وكان السيسي قد اجتمع مساء الاثنين مع رئيس مجلس الوزراء وعدد من الوزراء للتباحث حول جهود تعزيز صورة مصر على الساحة الدولية.

وصرح يوسف بأن الاجتماع تناول عدداً من الموضوعات، من بينها جهود تعزيز صورة مصر على الساحة الدولية، وتعظيم الاستفادة من عناصر القوة الناعمة التي تتمتع بها من خلال الأنشطة الثقافية أو العلمية أو التاريخية التي يُمكن أن تنظمها المؤسسات المصرية المختلفة، إضافة إلى تعزيز التواصل مع المصريين في الخارج للاستفادة مما يتوافر لديهم من أفكار ومقترحات تساهم في توضيح حقيقة التطورات في مصر وما تواجهه من تحديات.

وأكد الرئيس المصري أهمية تكثيف التنسيق بين مختلف أجهزة الدولة بما يساهم في تفعيل جهود تعزيز صورة مصر دولياً أمام الرأي العام العالمي، مع التركيز على إبراز الصورة الحضارية لمصر وتوضيح ما تمثله من منارة للاعتدال وما تخوضه من حرب على الإرهاب والتطرف، فضلاً عن جهودها في إطار تعزيز التفاهم والتسامح بين مختلف الأديان والحضارات.

وأضاف المتحدث الرسمي أن الاجتماع ناقش أيضاً مستجدات جهود مكافحة الإرهاب، حيث تم استعراض الإجراءات التي تتم في هذا الشأن سواء التي تقوم بها الأجهزة الأمنية على الصعيد الوطني، أو فيما يتعلق بتعزيز جهود تصويب الخطاب الديني، إضافة إلى المساعي التي تبذلها مصر على الساحة الدولية لتعزيز التعاون في مجال مكافحة الإرهاب وتبني منظور شامل يعالج الأبعاد التنموية والثقافية إلى جانب الجوانب الأمنية والعسكرية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق