آخر أخبار صحيفة زجول الإلكترونية

الأحد، 13 مارس، 2016

القوات الموالية للرئيس اليمني تكسر الحصار عن تعز




من محمد الغباري ومحمد مخشف

القاهرة/عدن (رويترز) - قالت مصادر طبية وعسكرية يوم السبت إن القوات الموالية للرئيس اليمني استعادت السيطرة على المدخل الغربي لمدينة تعز الإستراتيجية في محاولة لفك حصار يفرضه المقاتلون الحوثيون المتحالفون مع إيران على المدينة بينما أثارت الولايات المتحدة احتمال التوصل لهدنة في اليمن على غرار سوريا.

وقال مسعفون ومقاتلون محليون إن ما لا يقل عن 48 شخصا قتلوا في اشتباكات عنيفة في ثالث كبرى المدن اليمنية وأصيب 120 شخصا على الأقل. وقال شهود إن الجثث متناثرة في الشوارع.

ويحاول مؤيدو الرئيس عبد ربه منصور هادي منذ شهور وبدعم من تحالف تقوده السعودية كسر الحصار على المدينة الواقعة في جنوب غرب البلاد وفتح طرق إمدادات رئيسية.

ويحاول التحالف منذ مارس آذار دحر الحوثيين واستعادة المدن التي استولوا عليها وإعادة هادي الذي يقيم حاليا في السعودية إلى السلطة. وألحقت الحرب دمارا هائلا بالبلاد وأسفرت عن مقتل أكثر من ستة آلاف شخص وشردت الملايين.

وأشاد موقع لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) تديره الحكومة باستعادة المدخل الغربي للمدينة ووصفه بأنه "انتصار كبير". وقال إن هادي ونائبه خالد بحاح اتصلا بقائد الجيش في المدينة لتهنئته على هذا الانتصار.

في المقابل قال موقع يحمل نفس الاسم تديره جماعة الحوثي إن مقاتلي الحركة قتلوا 27 من مؤيدي هادي.

وقال بحاح وهو أيضا رئيس الحكومة في مؤتمر صحفي بمدينة عدن إن الحكومة اليمنية تجهز قافلة مساعدات إلى تعز ستغادر قريبا لكنه لم يذكر مزيدا من التفاصيل.

وأبلغ بحاح الصحفيين بأن الحكومة جهزت ألف رجل لتولي مهمة الأمن في تعز فورا لتجنب تكرار حالة الفوضى وانعدام الأمن التي حدثت في عدن بعد سيطرة القوات الحكومية عليها من قبضة الحوثيين في يوليو تموز من العام الماضي.

واتهمت الأمم المتحدة الحوثيين بعرقلة وصول المساعدات الإنسانية للمدنيين في تعز وقالت إن السكان يعيشون تحت "حصار فعلي."

ويسيطر الحوثيون وقوات موالية لحليفهم الرئيس السابق علي عبد الله صالح على أغلب مناطق نصف اليمن الشمالي بما في ذلك العاصمة صنعاء بينما استغل المتشددون الإسلاميون الفوضى لتعزيز نفوذهم.

* احتمال التوصل لهدنة

قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الذي التقى بنظيره السعودي عادل الجبير في حفر الباطن بشرق المملكة إنه بحث إمكانية التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق نار في اليمن على غرار الاتفاق المطبق حاليا في سوريا.

وقال كيري "اتفقنا على أنه سيكون من المحبذ أن نرى إن كان بوسعنا إيجاد نهج مشابه مثلما فعلنا في سوريا بهدف التوصل إلى وقف لإطلاق النار."

وقال الجبير إن بلاده تعتقد أن أي تسوية سياسية تضمن التزام الحوثيين بالتفاهمات المشتركة التي تم التوصل إليها قبل سيطرتهم على صنعاء ستمهد الطريق لإيجاد حل.

وأضاف الجبير "أكدنا مجددا لوزير الخارجية الأمريكي تعهداتنا التي عبر عنها زعماء دول مجلس التعاون الخليجي للبدء في عملية إعادة إعمار طويلة المدى وخطة للتنمية فور انتهاء العمليات القتالية."

وقال "نحن مصممون على حماية الشرعية في اليمن وملتزمون أيضا بعملية سياسية في اليمن."

وهناك وفد للحوثيين في السعودية لإجراء محادثات بشأن تسهيل وصول المساعدات الإنسانية لليمن.

وتأتي تلك الزيارة بعد تبادل للسجناء بين السعودية والحوثيين الأسبوع الماضي. ويقول مسؤولون يمنيون إن الزيارة ربما تكون إيذانا باستئناف مباحثات سلام ترعاها الأمم المتحدة في سويسرا بعد جولتين غير مثمرتين العام الماضي.

(إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية-تحرير حسن عمار)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق