في الدمام.. مدرسة ابتدائية تثير مخاوف أولياء الأمور


الدمام.. مدرسة ابتدائية تثير مخاوف أولياء الأمور
اليوم المحليات

في استمرار لمسلسل المدارس المتهالكة بالدمام، شكا عدد من أولياء أمور طالبات المدرسة الثامنة والعشرين الابتدائية بحي الاتصالات من الخطورة التي يشكلها المبنى المتهالك الذي تدرس فيه بناتهم في الوقت الذي تؤكد فيه إدارة التعليم أن المدرسة صالحة وآمنة.

وأشار أولياء الأمور إلى أن المدرسة لا تملك من مقومات التعليم سوى المعلمات والإداريات، أما المبنى فهو لا يمت للتعليم بصلة. لافتين إلى أن المدرسة تعاني تصدعا في المبنى، حيث إن الجدار تملؤه التشققات، إضافة إلى تلوث المياه في دورات المياه. مطالبين بسرعة إيجاد حل للمدرسة التي باتت تشكل خطراً على بناتهم الطالبات، وكذلك على كادريها التعليمي والإداري.

وقال عدد من أولياء الأمور: «رفعنا شكوى خلال الأسبوع الأول مع عودة المعلمات وقبل انتظام الطالبات ولكن إدارة التعليم لم تتحرك».

image 0

إحدى غرف المدرسة متداعية (تصوير: أحد أولياء الأمور)

وأهاب محمد الزيد، ولي أمر، بإدارة التعليم في المنطقة الشرقية بالالتفات لواقع المدرسة ووضع حلول ناجعة تخدم مصلحة طالبات المدرسة، مشيرا إلى تهالك مبنى المدرسة.

وأشار إلى سوء المبنى وتلوث المياه، مضيفا: «ابنتي تعاني عدم دخولها لدورات المياه مما قد يسبب لها مشاكل صحية»، مشيرا إلى أن مجرد استعمال المياه في حال تلوثها وعدم صلاحيتها فإنها تؤثر على الصحة بشكل عام ولها أضرار كبيرة.

وقال المواطن نايف الزيد، ولي أمر: إن المدرسة أصبحت تشكل خطرا على ابنته؛ نظرا لوجود ملاحظات كثيرة على المدرسة، مطالبا إدارة التعليم بالتدخل العاجل قبل حدوث ما لا يحمد عقباه، منوها إلى أن الطالبات يحملن معهن ماء يوميا لاستخدامه في دورات المياه وقت الحاجة.

وأوضحت منيرة محمد، والدة إحدى الطالبات أن حوائط المدرسة تحتاج للترميم منذ وقت بعيد جراء افتقار المدرسة للصيانة الدورية؛ مما جعل المعلمة تمارس عملها بين جدران متهالكة، مشيرة إلى تضرر الطالبات من انقطاع المياه وتلوثها وآثاره السلبية على الصحة رغم تأكيد إدارة المدرسة على سعيها لحل المشكلة ولكن لا نرى أية نتائج على أرض الواقع.

من جانبه أكد الناطق الإعلامي بإدارة تعليم الشرقية سعيد الباحص وجود كافة اشتراطات السلامة بالمدرسة، مشيرا إلى حرص الإدارة على حماية أرواح الطلبة، لافتا إلى أن المدرسة تتوافر فيها متطلبات السلامة، نافيا في الوقت نفسه وجود خطورة على حياة الطلبة.

وقال: إن إدارة التعليم تضع في الاعتبار صيانة المدارس على الدوام، لافتا إلى أن المدرسة المذكورة بحاجة إلى معالجة بعض الشقوق السطحية، بالإضافة إلى بعض أعمال الدهانات لبعض الفصول الدراسية، كاشفا النقاب عن قيام إدارة التعليم بطرح عمليات الصيانة للمدرسة قريبا.



Original Article: http://www.alyaum.com/article/4209407

ليست هناك تعليقات