#صنعاء.. قيادات تتبع #الحوثي تتورط في الاتجار بالبشر وبيع الأعضاء


صنعاء.. قيادات حوثية تتورط في الاتجار بالبشر وبيع الأعضاء
المدينة - دولي  /  المدينة - مارب- صنعاء

قالت مصادر أمنية ونشطاء حقوقيون في العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية لـ «المدينة»: إن عشرات الفتيات اختفين مؤخرًا بالعاصمة صنعاء- في ظاهرة أثارت الخوف والرعب لدى أهالي وسكان صنعاء- مع مؤشرات على تورط قيادات انقلابية في شبكات للاتجار بالبشر وبيع الأعضاء.

وكشف مصدر خاص بصنعاء، عن اختفاء 35 فتاة، في سن الطفولة والمراهقة من منازلهن، خلال أول أسبوعين من شهر سبتمبر/ أيلول الماضي فقط، معتبرا ذلك رقما قياسيا غير مسبوق.

وأشار المصدر إلى أن الفتيات اللواتي تم الإبلاغ عن اختفائهن تتراوح أعمارهن بين 11 و20 سنة، مؤكدا أن هناك عشرات الحالات الأخرى المماثلة وبأضعاف كثيرة من التي لم يبلغ الأهالي عنها في أقسام الشرطة التي سيطرت عليها مليشيات الحوثي، خوفا من «الفضيحة والعار المجتمعي»، وتحسباً لضلوع الحوثيين أنفسهم في حوادث الاختطافات. ووصفت الناشطة الحقوقية اليمنية، بلقيس السلامي القضية بـ «تجارة الأعضاء البشرية والسمسرة والدعارة». وطالبت بتحويلها إلى قضية رأي عام حتى يتم القبض على العصابة، ومنهم أطباء وقيادات حوثية.

وقالت «35 بنتاً اختطفن والأهالي صامتون خوفاً من الفضيحة»، واعتبرت أن صمتهم على اختطاف فلذات أكبادهم من قبل عصابة متخصصة بالاتجار بالبشر هو الفضيحة.

1.14 مليار دولار يجنيها الانقلابيون من سوق النفط السوداء

ذكرت منظمة هيومن رايتس ووتش في تقريرجديد لها عن الأوضاع الاقتصادية في اليمن أن فريق خبراء تابعاً للأمم المتحدة أكد أن جماعة الحوثي المتمردة في اليمن تجني أموالاً طائلة من السوق السوداء، وأن الوقود كان أحد المصادر الرئيسة لإيرادات الحوثيين».

وأوضح تقرير للمنظمة بشأن اليمن، أن فريق خبراء تابعاً للأمم المتحدة أفاد أن الحوثيين جنوا ما يصل إلى 1.14 مليار دولار والتي تقارب (400 مليار ريال يمني) من توزيع الوقود والنفط في السوق السوداء.

وقال التقرير: إن قوات الحوثيين-صالح تستخدم الوقود المستورد لأغراض عسكرية».

وزير تجارة المليشيات يعترف: نشتري الغاز من مأرب بـ 1026 ريالاً

اعترف قيادي كبير في مليشيا الانقلاب بالسعر الحقيقي لأسطوانة الغاز من المصدر (مصافي مأرب) واقترح حلاً وسطاً لتدارك الفضيحة التي اصطنعتها مليشيا الانقلاب في صنعاء ومناطق أخرى تسيطر عليها.

وأكد وزير التجارة والصناعة في حكومة الانقلاب النائب عبده بشر أن سعر أسطوانة الغاز من مصافي مأرب بـ 1026 ريالاً، وجاء هذا الاعتراف بعد أن زعمت مليشيا الانقلاب أن الزيادة السعرية أتت من المصدر أي من مصافي مأرب التي تسيطر عليها الشرعية.

وقال القيادي في حزب صالح «بشر» خلال حضوره جلسة برلمان الحوثي بصنعاء- السبت- أن بإمكان حكومة المليشيات توفير أسطوانة الغاز المنزلي للمواطنين بسعر ألفي ريال.

وكانت السلطة المحلية في محافظة مأرب وشركة الغاز بصافر، قد اتهمت مطلع الاسبوع الماضي، مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية برفع أسعار أسطوانة الغاز المنزلي الى ثلاثة أضعاف سعره الرسمي.




Original Article: http://www.al-madina.com/article/542434?rss=1

ليست هناك تعليقات