عنوان #كردستان يجري انتخابات رئاسية وبرلمانية الشهر المقبل


عنوانكردستان يجري انتخابات رئاسية وبرلمانية الشهر المقبل
http://alrai.com/  /  عنوانكردستان يجري انتخابات رئاسية وبرلمانية الشهر المقبل

عنوانكردستان يجري انتخابات رئاسية وبرلمانية الشهر المقبل

عواصم – وكالات

نقلت قناة رووداو التلفزيونية ومقرها أربيل أمس عن المفوضية العليا للانتخابات في إقليم كردستان العراق قولها إن الإقليم يعتزم إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في أول تشرين الثاني في إطار تعزيز القيادة الكردية مسعاها نحو الانفصال.

وأجري استفتاء يوم 25 أيلول في المناطق الخاضعة لسيطرة الأكراد في شمال العراق وأسفر عن موافقة أغلبية ساحقة على استقلال الإقليم عن العراق مما أثار مخاوف في العراق وخارجه من أن تضعف التوترات العرقية الحملة التي تدعمها الولايات المتحدة لقتال عصابة داعش الارهابية.

وتهدف الانتخابات لتعزيز شرعية القيادة قبيل مساعي الانفصال وما قد تتطلبه من مفاوضات.

وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أمس إن تركيا ستفرض المزيد من العقوبات على شمال العراق بسبب الاستفتاء. وتخشى أنقرة وطهران المجاورتان أن يشعل ذلك النزعات الإنفصالية لدى السكان الأكراد.

غير أن حكومة إقليم كردستان لم تعلن الانفصال كما أن الانتخابات البرلمانية والرئاسية المزمعة ستجري للإقليم نفسه وليس لدولة مستقلة.

وردت بغداد على الاستفتاء بفرض حظر للرحلات الدولية إلى المطارات الكردية بينما أجرت إيران وتركيا تدريبات عسكرية مشتركة مع القوات العراقية على الحدود مع كردستان.

ورفضت الحكومة العراقية عرضا من إقليم كردستان لمناقشة الانفصال. وطالبت الزعماء الأكراد بإلغاء نتيجة الاستفتاء أو مواجهة عقوبات مستمرة وعزلة دولية وتدخل عسكري محتمل.

وبحث برلمان العراق أمس التهديد باستبعاد من شاركوا في الاستفتاء من أعضائه الأكراد على أساس عدم دستوريته.

وقال سليم الجبوري رئيس البرلمان في مؤتمر صحفي بعد الجلسة التي قاطعها أغلب الأعضاء الأكراد إن البرلمان قرر جمع أسماء الأعضاء الذين شاركوا في الاستفتاء كخطوة نحو مساءلتهم أمام المحكمة العليا.

ويتولى مسعود بارزاني، وهو سليل أسرة قادت كفاحا كرديا من أجل الانفصال على مدى أكثر من قرن، رئاسة إقليم كردستان منذ عام 2005 بعد عامين من الغزو الاميركي للعراق الذي أطاح بصدام حسين.

وتم تمديد حكمه بعد فترة الرئاسة الثانية في عام 2013 بعد أن اجتاحت اضطرابات جديدة المنطقة واستولت عصابة داعش الارهابية على ثلث أراضي العراق وهو ما هدد الإقليم الكردي.

ولم يتضح ما إذا كان بارزاني سيخوض أو يمكنه خوض الانتخابات التي ستجرى في تشرين الثاني حيث تنص القوانين الكردية على عدم السماح للرئيس بتولي المنصب أكثر من فترتين.

ونقلت قناة رووداو عن هندرين محمد رئيس مجلس المفوضين في المفوضية العليا للانتخابات قوله إن الحملات الخاصة بالانتخابات البرلمانية والرئاسية ستبدأ يوم 15 تشرين الأول.

من جانبها، أعلنت المفوضية العليا للانتخابات في كردستان العراق أمس ان مرشحا وحيدا تقدم للمشاركة في انتخابات رئاسة الاقليم المقررة في الاول من تشرين الثاني المقبل، وهو من أبرز معارضي الرئيس الحالي مسعود بارزاني.

وقال رئيس مجلس المفوضين ياري حاجي عمر انه تسلم كل الوثائق اللازمة من «المرشح محمد توفيق رحيم لكي يكون الوحيد الذي قدم نفسه للمنافسة على منصب رئاسة الاقليم».

وينتمي رحيم لحركة التغيير التي كان يتزعمها الراحل نشروان مصطفى وهو من قيادة البشمركة السابقين.

ويعد المرشح البالغ من العمر 63 عاما، من أشد معارضي الرئيس مسعود بارزاني واعلن بشكل صريح معارضته لتمديد ولايته لزعامة الاقليم.

وشغل رحيم منصب وزير الصناعة في حكومة مجلس الحكم اول حكومة عراقية تشكلت بعد سقوط نظام صدام حسين.

واعلن بارزاني مرارا انه لا ينوي الترشح لولاية جديدة.

وكانت المفوضية العليا للانتخابات اعلنت في 12 ايلول ان الانتخابات الرئاسية والتشريعية في اقليم كردستان ستجري في الاول من تشرين الثاني. وقد صادقت على 21 لائحة استعدادا للانتخابات التشريعية.

وكانت آخر انتخابات رئاسية في كردستان اجريت عام 2009. وولاية الرئيس اربع سنوات الا ان البرلمان مددها عام 2013 لسنتين اضافيتين.

وفي ايلول 2013 جرت انتخابات عامة، الا انه تم تجميد نشاط البرلمان منذ تشرين الثاني 2015 وبقي مسعود بارزاني رئيسا.




Original Article: http://alrai.com/article/10407896

ليست هناك تعليقات