واشنطن تسعى إلى إغلاق مكتب «طالبان» في قطر


واشنطن تسعى إلى إغلاق مكتب «#طالبان» في #قطر
المدينة - دولي  /  تاس

أفادت وسائل إعلام أمريكية أن إدارة الرئيس دونالد ترامب أعدت خطة تهدف إلى إنهاء وجود ممثلين عن حركة «طالبان» في العاصمة القطرية الدوحة.

ووفق مصادر صحيفة «The Wall Street Journal

» فإن إدارة ترامب تدرس خطة الهدف منها إغلاق المكتب السياسي لحركة «طالبان» في قطر، إلا أن هذه المبادرة أدت إلى «اعتراض مسؤولين في وزارة الخارجية الأمريكية اعتبروا أن هذا الأمر يمكن أن يضر بالمصالح الأمريكية في أفغانستان».

ويقول المصدر إن عددا من مسؤولي الخارجية الأمريكية المختصين بشؤون جنوب آسيا، أرسلوا في 29 سبتمبر/أيلول خطابا إلى ممثلي الإدارة الأمريكية دعوا فيه إلى الامتناع عن إغلاق ممثلية طالبان بالدوحة، كما حثوا على تنشيط المفاوضات مع حركة «طالبان» فيما يتعلق بوقف الحرب في أفغانستان.

وأوردت الصحيفة تعليقا للمتحدثة باسم الخارجية الأمريكية هيذر نويرت، أشارت فيه إلى أن إدارة ترامب تواصل الجهود بشأن وقف الحرب في أفغانستان، وهي تسعى بلا شك إلى دعم عملية التسوية، إلا أنها لفتت إلى وجود «شكوك» بشأن مدى جدية مشاركة «طالبان» في هذه العملية.

وكانت ممثلية حركة «طالبان» في العاصمة القطرية الدوحة، افتتحت في أكتوبر/تشرين الأول 2013، بمساندة من السلطات الأمريكية والأفغانية والقطرية، بافتراض أن وجودها سيجعل من الممكن تنشيط عملية المفاوضات، ويسهم في تحقيق التسوية في أفغانستان، لكن الصحيفة تفيد أن هذه الآمال لم تتحقق، وأصبحت واشنطن تشعر بخيبة أمل من هذه الفكرة.

وبحسب مصادر الصحيفة في وزارة الخارجية الأمريكية فإن الإدارة الأمريكية، بهدف ممارسة ضغط إضافي على «طالبان»، تنظر الآن في إمكانية إغلاق مكتب الحركة السياسي في قطر، وهذه الخطوة «سوف تحظى بدعم سلطات أفغانستان التي ناقشت هذه المبادرة مع مسؤولين أمريكيين».

هذا وسبق لحركة «طالبان» أن أعلنت أن إغلاق مكتبها في الدوحة سيجعل من المستحيل تحقيق التسوية السلمية في أفغانستان، مشيرة إلى أن مسؤولية هذا الأمر تقع على عاتق الولايات المتحدة وحلفائها.




Original Article: http://www.al-madina.com/article/542580?rss=1

ليست هناك تعليقات